مشاريع المؤسسة

برنامج مهنتي بين يدي

تقرير برنامج مهنتي بين يدي2

 

الـمـقـدمـة :

يهدف البرنامج لمساعدة الأسر التي تعيش تحت وطأة الفقر لإدماجها في المجتمع لكي تقوم بجميع النشاطات الاجتماعية والاقتصادية لتطوير مستوى الأسرة

للخروج من دائرة الفقر وإتاحة الفرص لهذه الأسر لانتشالها من الظروف الصعبة مثل التسول وغيره لكي تستطيع تلك الأسر أن تتحمل أعباء الحياة ومواجهة متطلباتها الأساسية ... ولذلك فقد حرصت مؤسسة روابي الخير التنموية ... وبالتعاون والدعم والتمويل من مؤسسة صلة للتنمية على الاهتمام بتطوير قدرات وماهرات الأسر المستفيدة من برنامج مهنتي بين يدي لعام  2016م / 2017م  وكان للبرنامج  تأثيراً إيجابيا في حياة الأسر المستفيدة من البرنامج حيث خلق مهارات جديدة لدى الأسر المستفيدة ومكنهم من امتلاك خيارات أوسع للحصول على مهنة يمكن لهؤلاء الأسر أن يمتهنوا حرف بناءاً على التدريب المهني الذي حصلوا عليه ناهيك عن تأمين سبل المعيشة من التأمين الغذائي والحوافز الصحية وهذا البرنامج كسب أهمية أيضاً لكونه رفع الوعي لدى الأسر الفقيرة بأهمية العمل المهني لدى الأسر الفقيرة .

أهداف البرنامج :

1-    تقليص البطالة للأسر الفقيرة وتمكينها من ضمن الحصول مهنية ودخل مستقر لها يجنبها الحجه للانحراف من خلال تدريبها على حرفة تكسب لقمة العيش الشريفة .

2-    الإسهام في التحويل من منهجية الإحسان المتلق إلى منهجية التمكين والاعتماد على الذات .

3-    أتجاه المساعدة نحو العناية الشاملة للأسرة بحيث تسير وفق الخطة نحو تأهيلها للنهوض بنفسها والاعتماد على قدراتها .

4-    توفير القروض والمشاريع .

5-    الأسهم في بناء الأسرة المنتجة للتخفيض من حدة البطالة من خلال تدريب وتأهيل 10 أسر لسوق العمل .

6-    التخفيف من معاناة الأسر المستهدفة من خلال المساهمة في تقديم المساعدات العينة والإغاثية والصحية .

 

نشاط البرنامج :

ركز البرنامج على العناية الكاملة للأسر من خلال تأهيلها وتنميتها حتى تتحول من أسر معالة محتاجة إلى أسر منتجة قادرة على العطاء .

الفئة المستهدفة بشكل غير مباشر :

1-    أبناء الأسر الفقيرة الذين تعلموا حرفة مدفوعة الأجر سوف يمتهنون أعمال حرفية تدر الدخل وتحسين الوضع المادي للأسرة الذي يؤثر على جميع نواحي الحياة .

2-    المجتمع بشكل عام يستفيد من خلال الحد من البطالة وزيادة عدد الخريجين .

الأنشطة المنفذة لبرنامج مهنتي بيدي :

1-     عقد اجتماع مع كافة الأسر المستهدفة وبعد تعبئة استمارات البحث الاجتماعي أظهرت عدد من المسائل التي يجب التوقف عندها منها جادة المشاكل التي تعاني منها الأسر وخاصة أنها الكل حريص أن لا يتحول إلى ظاهرة قد تنتشر وتهدد الاستقرار الأسري والاجتماعي والأمني في حالة عدم معالجتهما وقد حدد المشاكل الأساسية على النحو التالي :

§        انخفاض مستوى الدخل وعدم توفر فرص عمل بشكل أوسع والدي قد يؤدي إلى أنتشار البطالة .

§        تردى الوضع الصحي لدى بعض أفراد الأسرة .

§        انخفاض القدرة على تكاليف التعليم .

 

2-    إجراء مسح ميداني للأسر ومن خلال المسح الميداني تبين أنه يمكن أدخال برامج محددة الأهداف تكمن فعاليتها في تأمين الاستمرارية وتحقيق النتائج المرجوة ولذلك أعطى فرصة للأسرة لاختيار نوعية التدريب المطلوب للأسرة أو احدى أفراد الأسرة والتي بموجبها يتم تنظيم الدورات التي تم العمل فيها.

3-    عقدت جلسات وزيارات للأسر المستهدفة المنخرطين في برنامج مهنتي بين يدي لاستماتتهم للعمل المهني والحرفي وتوعيتهم بأهميته وقيمته في المجتمع حيث تم تنفيد عشر جلسات توعية وعشر زيارات لبيوت بعض الأسر خلال البرنامج .

4-    خلال فترات البرنامج تم يتم تدريب عدد من المستفيدين في دورات متنوعة

مواعيد الدورات والمحاضرات

إصداراتنـــــــــــــــا

الشراكات